صورة الكاتب

من كانوا بالأمس القريب معنا في ساحة الحرية في تعز يرفعون شعارات لا للارهاب الفكري لا لتكميم الافواة هاهم يريدون اسكاتنا

✍جميل الشجاع

للاسف من كانوا يرفعون تلك الشعارات معنا في ساحة الحرية هاهم يديسون عليها تحت اقدامهم ويابوا إلا أن يفتضحوا بتقمص شعارات ليست في قاموسهم الا كشعار الذي يلعب بالقمار
( الذي تكسب به العب به ).

طبعا انا كنت من الذين يتابعون بعد الصحفي جميل الصامت بتهمة ( تشويه الجيش الوطني )
تداول اسمي داخل اروقة البحث الجنائي وداخل قيادة المحور على لسان محامي قيادة المحور وامامي فتعاملت بطريقة عادية ثم هدأت الأمور حتى خروج الصحفي جميل الصامت فقلت ربما أدركت تلك الجهات خطئها في التعامل الهمجي والتعسفي مع الصحفيين والإعلاميين وان ذلك يناقض ابجديات المشروع الوطني الجامع و المقر في مخرجات الحوار الوطني .

ولكن بعد أيام عاودت تلك الجهات أسلوبها الهمجي والتعسفي مع تلك الكوكبة النيرة من رواد السلطة الرابعة بداء من الصحفي وجدي السالمي ثم الاستدعاء للكاتب الرائع عبد الله فرحان الى البحث الجنائي وعمل معه جلسات يومية للتحقيق معه بكل اريحية دون خجل ودون إدراك أن المجتمع التعزي يدرك تناقض من يحكمون تلك الأجهزة عندما كانوا في الساحات وشعاراتهم والطريقة الخميسية واليدومية التي يريدون أحيائها حاليا
وقبل أربعة ايام تقريبا كتبت موضوع بعنوان ( الذراع الاخواني للجنرال العجوز علي محسن في تعز هو من يحكم برئاسة سالم ) وبعدها اسمعلك العديد من الرسائل بين رسائل تحذيرية وأخرى تهديدية عبر أشخاص من مواطنين وقيادة ومشائخ وحتى قال بعضهم كما الوجه من الوجه ابيض
فقلت لهم ايش المطلوب بالضبط ؟ .

فكانت الردود بين اهدىءوبطل وكن مرن وما فيش داعي لذكر على محسن والخ من تلك الاراجيف
فقلت المطلوب منا أن نسكت هذا ماتريده تلك الأجهزة الموالية لعلي محسن وذراعه في تعز
وهنا أقول
انا احترم مبادئي وثوابتي الوطنية والقومية التي تربيت عليها فكرا وسلوكا

انا اؤمن فكرا وسلوكا بمبادىء وأهداف ثورة سبتمبر واكتوبر وحركة ١٣ يونيوا التصحيحية
انا وحدوي وفبرايري
ومن ذلك أقول والله لو أن محمد خميس بعث من قبره واليدومي اعيد لشبابه الدموي لن اخضع واتخلى عن النضال الوطني السلمي والحضاري حتى تحقيق المشروع الوطني الجامع لبناء الدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية والمستقلة سياسيا واقتصاديا

ونقول لكم
لن نسكت حتى نسكت الفساد والعبث في تعز وغيرها
لن نسكت حتى يقام نموذج الحكم الرشيد في كل المحافظات والمناطق المحررة
لن نسكت عن أي مشروع فوضوي يفتتالنسيج الوطني والمجتمعي اينما كان ومن اين كان
لن نسكت عن أي انتقاصاو انتهاك للسيادة اليمنية
لن نخضع لاستلاب القرار السياسي والاقتصادي

ياهؤلاء لن نسكت ولن نخضع لاستلاب السلطة الرابعة وروادها ذوات الاقلام الحرة والشريفة والتي هى هدف أساسي في كل الثورات والحركات التحررية والنهضوية.

يا هؤلاء خرجنا في ال ١١ من فبراير عام ٢٠١١ وذلك الهدف حاضرا معنا في كل الساحات وااميادين
وكان معنا حاضرا في مؤتمر مخرجات الحوار الوطني ومخرجاته وضماناته وباقرار إقامة الحكم الرشيد زاد ترسيخ السلطة الرابعة وروادها ليكرسوا مبداء المكاشفة والمصارحة بين الحاكم والمحكوم لتسهل المراقبة والمحاسبة كاساس لتثبيت نموذج الحكم الرشيد الممهد للانتقال الدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية والمستقلة سياسيا واقتصاديا.

ياهؤلاء تثبتون يوما بعد يوم انكم متوافقين مع الانقلابيين في صنعاء في قمع الحقوق والحريات وممارسة الإرهاب الفكري وتكميم الافواة

لا للارهاب الفكري وتكميم الافواة
نعم لترسيخ السلطة الرابعة وروادها ليكونوا لسان الحال العبرة عن تطلعات الشارع وآلامه وآماله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*