تقارير حقوقية مليشيا الحوثي تقتل وتصيب 279 مدنياً في حجور بحجة… وترتكب 1339انتهاكا في الضالع خلال 2018..وتختطف 42 امرأة خلال شهرين في صنعاء

يـونــ13ــيو_متابعات_خاصة

اكد المدير التنفيذي للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان (تحالف رصد) مطهر البذيجي ،ان المليشيا الحوثية الانقلابية قتلت 62 مدنياً واصابة 217 آخرين بمنطقة حجور محافظة حجة.

وأوضح البذيجي في كلمته التي القاها ،اليوم الخميس، في مجلس حقوق الانسان على هامش انعقاد الدورة الـ 40 للمجلس، الى ان المليشيا الحوثية لم تكتفي بالقتل بل قامت بتفجير 24 منزلاً.
وذكر البذيجي أن المليشيا استولت على 123 مزرعة وأتلفت 30 أخرى، مؤكدا أن الانتهاكات لا تزال مستمرة الى هذه اللحظة.

ولفت الى ان منطقة حجور تشهد لانتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية ضد المدنيين في المنطقة.

ودعا فريق الخبراء البارزين المعني باليمن الى توثيق الانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين انصافا للضحايا، وأن يتضمن تقريره المقبل توصيات محددة بشأن التوقف الفوري عن استخدام الألغام من قبل مليشيا الحوثي لما تسببه من ضرر بالمدنيين وخاصة الأطفال والنساء ورفع الحظر التمييزي عن سفر النساء بدون محرم الذي فرضته المليشيا مؤخرا، واطلاق سراح المدافعين والمدافعات عن حقوق الانسان ومن ضمنهم العشرة الصحفيين الذين تمت احالتهم الى محكمة امن الدولة من قبل مليشيا الحوثي.

وعبر عن شكره للمفوضية السامية على الإحاطة الشفوية التي تقدمت بها حول أوضاع حقوق الإنسان وخاصة ما تقدمت به حول الوضع الانساني باليمن وتزايد الاعمال القتالية في محافظة حجة ونزوح المدنيين جراء الحرب والحصار التي تفرضها المليشيا على منطقة حجور.

🔹مليشيا الحوثي ترتكب 1339انتهاكا في الضالع خلال 2018

كشف تقرير حقوقي أن مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، ارتكبت (1339) انتهاكا، في محافظة الضالع خلال العام المنصرم 2018م.

وتنوعت انتهاكات المليشيا، بين القتل والإصابة، والاختطافات والاحتجازات التعسفية، والتهجير القسري، وفقا للتقرير الصادر عن مركز وعي للإعلام.

وذكر التقرير أن المليشيا قتلت (51) مدني واصابت (52)، بينهم اطفال ونساء، لافتا الى أن الضحايا سقطوا جراء قصف المليشيا للأحياء السكنية، بالإضافة الى عمليات القنص وانفجار الألغام.

ورصد التقرير (34) حالة اختطاف واحتجاز تعسفي نفذتها المليشيا، خلال العام المنصرم، وحالتين اعتداءات جسدية بحق المواطنين.

وأفاد التقرير أن حرب المليشيا الحوثية، تسببت في تهجير ونزوح (1200) أسرة بشكل جماعي، من قرى الحقب وبيت اليزيدي وخاب والرباط في مديرية دمت.

🔹الاتجار بالبشر تكشف عن انتهاكات مروعة بحق يمنيات ترتكبها مليشيا الحوثي الاجرامية

كشفت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر عن انتهاكات حديدة ارتكبتها ميلشيا الحوثي الانقلابية بحق عشرات النساء في مناطق مختلفة تخضع لسيطرتها.

وأوردت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر‏ أن قرابة مائة واثنين وستين (162) امرأة تم اختطافهن من قبل الحوثيين فقط في البحث الجنائي، وإحالة (55) منهن للنيابة كدفعه أولى لمحاكمتهن.

وقال رئيس المنظمة نبيل فاضل في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ” أنه سبق وان كشفت المنظمة اليمنية في بيان لها في تاريخ 2019/1/11 عن اختطاف الحوثيين لقرابة مائة وعشرين امرأة واخفائهن في الفترة من تاريخ 2018/4/7 حتى تاريخ اصدار البيان”.

واكد ان مليشيات الحوثي اختطفت خلال الشهرين الماضيين قرابة 42 امرأة أخرى إضافة إلى اختطاف 120 امرأة سابقاً، من قبل عناصر المليشيا الانقلابية في البحث الجنائي بصنعاء.

أخفت المليشيا الحوثية وفقا لفاضل جميع المختطفات في فلل خاصة دون أي مراعاة لا للمجتمع ولا للمبادئ ولا للقيم ولا للقوانين ولا للشريعة الإسلامية.

ولفت الى ان الاختطافات لاتزال مستمرة وبنفس النهج السابق رغم اقالة المتهم الأول في ارتكاب الجرائم بحق اليمنيات القيادي الأمني الحوثي سلطان زابن الذي كان معينا من قبل المليشيا مديرا لبحث صنعاء.

وبحسب فاضل فإن استمرار الاختطافات بعد اقالة المتهم الاول مؤشر يؤكد ان عناصر المليشيا تنفذ توجيهات من قيادات حوثية عليا.

وقال رئيس منظمة مكافحة الاتجار بالبشر إن مليشيات الحوثي قامت تغيير جذري لمسؤولي النيابات وأحالت أمس الأول أول دفعة من المختطفات وعددهن قرابة ستين الى النيابة العامة المسيطرة عليها لتوزيعهن على عدة نيابات لمحاكمتهن منهن من مر على اختطافهن وإخفائهن قرابة سنة كاملة.

وتابع “لا يوجد في تاريخ القضاء نيابة عامه تحترم نفسها تقبل قضية امرأة قبض عليها يوم واحد بدون مسوغ قانوني ونياباتنا تقبل مختطفات مر على خطف بعضهن قرابة سنة”.

وختم منشوره بالقول “لا يوجد في العالم قضاء يحاكم مختطفات في فلل خاصه لأشهر ولا يحقق مع الخاطفين.. ولا يوجد في تاريخ القضاء أن تحاكم خمسة وخمسين امرأة بتهمة الدعارة في الوقت الذي لا يوجد ذكور متهمين إلا إن كان الحوثيون ونياباتهم لديهم نوع جديد من الدعارة تتم عبر الوايرلس، وبدلا من أن تؤدي النيابات واجبها للاقتصاص للضحايا نجدها هنا تحاكمهن.. أن ما بني على باطل فهوا باطل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*