محلل سياسي جنوبي : على الحكومة التقدم بخطوة نحو الحوار مع الانتقالي الجنوبي والحكومة تتهم الاخير بتنفيذ انقلاب على الشرعية.

يـونــ13ــيو_متابعات_خاصة

وجه المحلل السياسي الجنوبي هاني مسهور، اليوم، رسالة إلى الحكومة الشرعية في اليمن، بالتقدم بخطوة نحو الحوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي ،بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قوات للانتقالي في عدن.

وقال في تغريدة عبر “تويتر” : “بعد سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على كامل العاصمة عدن آن للعقلاء في الشرعية أن يتقدموا بخطوة نحو حوار يفضي لتقديم المصلحة العليا فالحرب ضد الحوثي والإخوان والقاعدة تبقى أولوية عند الجنوبيين يمكن البناء عليها والانطلاق منها”.

من جهتها اتهمت الحكومة اليمنية المجلس الانتقالي بتنفيذ انقلاب في عدن بعد سيطرة قواته على جميع الثكنات العسكرية بالمدينة الجنوبية التي تعد مقر الحكومة المعترف بها دوليا.

وقالت وزارة الخارجية في بيان على تويتر ”ما يحصل في العاصمة المؤقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية“.

وكانت مصادر محلية واعلامية اكدت تمكن قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي من بسط سيطرتها على جميع المعسكرات التابعة للحكومة الشرعية في عدن ومؤسسات الدولة بما فيها مبني رئاسة الوزراء .

واضافت تلك المصادر ان الاشتباكات انحصرت في مدينة كريتر ومحيط قصر معاشيق ،وسط دعوات عربية واممية للتهدئة ووقف اطلاق النار .

وفي هذا الصدد أعربت دولة الإمارات عن بالغ قلقها إزاء استمرار المواجهات المسلحة التي تجري في عدن داعية إلى التهدئة وعدم التصعيد والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين اليمنيين.

وأكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ضرورة تركيز جهود جميع الأطراف على الجبهة الأساسية ومواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية والجماعات الإرهابية الأخرى والقضاء عليها.

ودعا الوزير إلى حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل على وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة والحفاظ على الأمن والاستقرار.

كما أكد أن دولة الإمارات وكشريك فاعل في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية تقوم ببذل كافة الجهود للتهدئة وعدم التصعيد في عدن وفي الحث على حشد الجهود تجاه التصدي للانقلاب الحوثي وتداعياته.

وأضاف أنه من الضروري ولصعوبة الموقف أن يبذل المبعوث الأممي السيد مارتن غريفيثس جهوده في الضغط لإنهاء التصعيد الكبير الذي تشهده مدينة عدن لما للاقتتال الحالي من تداعيات سلبية على الجهود الأممية والتي تسعى جاهدة لتحقيق الأمن والاستقرار عبر المسار السياسي والحوار والمفاوضات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*