الرئيس اليمني /عبدربه منصور هادي

مستشار في الرئاسة اليمنية ينفي احتجاز السعودية للرئيس هادي ومنعه من السفر للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

يـونــ13ــيو_متابعات

نفى مستشار في الرئاسة اليمنية، اليوم الأربعاء، قيام المملكة العربية السعودية بتحديد إقامة الرئيس عبدربه هادي ومنعه من السفر للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووصف عبد العزيز المفلحي، المستشار السياسي للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مثل تلك الأخبار بالمغرضة والكاذبة والتي تهدف إلى بث الفتنة وإثارة القلاقل ضد مكونات التحالف التي ناصرت الشرعية ضد الطائفية البغيضة والمشاريع الإقليمية، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

وكانت بعض وسائل الإعلام التابعة لاخوان اليمن وناشطيهم تناقلت خلال الفترة الماضية أن الرئيس هادي قد تم تحديد إقامته ومنعه من السفر للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تخشى الرياض من قيام الرئيس بمطالبة الإمارات بالخروج من التحالف.كما قالت تلك الوسائل.

وأكد المفلحي أن عدم مشاركة الرئيس في اجتماعات الأمم المتحدة يرجع إلى قناعات لدى الرئاسة بعدم جدوى المشاركة في هذا التوقيت الذي يتطلب أن يكون الرئيس قريبا من أرض الواقع، نظرا للأزمات التي تمر بها البلاد.

وطالب مستشار الرئيس هادي وسائل الإعلام المحلية والدولية بعدم النقل إلا عن الجهات الرسمية ممثلة في رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، أما التصريحات التي تقحم الحكومة في آرائها الشخصية، لا تعبر إلا عن رأي فردي فقط.

وأشار المفلحي إلى ضرورة إحداث تغيير جذري في الواقع السياسي بعد أن أثبتت الأحداث أن الواقع الحالي لا يمكن أن يبني وطنا، داعيا الجميع لقبول الحوار في جدة وفق دعوة الملكة العربية السعودية.

ويتخذ الرئيس هادي من العاصمة السعودية الرياض، منذ منتصف العام 2015م، مقرا مؤقتا له بعد أن سيطر المتمردون الحوثيون على العاصمة صنعاء ،وتوسعهم في حربهم على الشعب اليمني ووصولهم الى مدينة عدن،وعاد الى عدن وبعض المحافظات التي حررت من الحوثيين لفترات محددة وقصيرة ،بعد تدخل تحالف قادته السعودية.

ومنع توتر الأوضاع في مدينة عدن الواقعة على البحر العربي والتي اتخذتها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة لإدارة المحافظات المحررة، من عودة الرئيس هادي إليها بشكل نهائي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*