عبر اللجنة الأمنية .. مليشيات الاخوان تلوح باجتياح الحجرية تحت ذريعة تأمين خط التربة – تعز

يـونــ13ــيو_تعز

في مؤشر تصعيد خطير ، لوحت قيادات عسكرية موالية للأخوان في تعز بنيتها تنفيذ مخططها باجتياح مناطق الحجرية بريف تعز.

جاء ذلك في اجتماع للجنة الأمنية في تعز حضرته القيادات العسكرية الموالية للاخوان وبغياب قيادة اللواء 35 مدرع وقوات الأمن الخاصة ومدير فرع الأمن السياسي ووكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن عبد الكريم الصبري.

الاجتماع الذي رأسه اللواء سمير الصبري قائد محور تعز، حمل فيه اشارة بالتحرك عسكريا نحو السيطرة على ريف تعز ، تحت غطاء تأمين خط التربة – تعز.

الاجتماع خصص تحت لافتة : الإجراءات والترتيبات الأمنية اللازمة استعداداً للاحتفالات بالعيد 57 لثورة 26 سبتمبر والعيد 56 لثورة 14 أكتوبر “.

حيث اقر الاجتماع رفع الجاهزية والاستعداد القتالي والأمني لمواجهة أي أخطار أو تهديدات محتملة وتأمين خط التربة – تعز، واستكمال رفع بقية النقاط العشوائية والمواقع المستحدثة.

ويأتي حديث الاجتماع عن تأمين خط التربة تعز بالتزامن مع استمرار الحشود العسكرية لمليشيات الاخوان في مدينة التربة منذ شهر والمقدرة بعشرات الاطقم العسكرية.

الاجتماع اقر تنفيذ عدد من الخطوات داخل المدينة ، منها الانتشار داخل المدينة بموجب ” الخطة الأمنية ” ، حسب زعم القيادات المجتمعة ، كما اقر كذلك منع تحركات الدرجات النارية ليلاً ابتداءً من الساعة الثامنة مساءً.

اللافت في الاجتماع كان حديثه عن ما أسماه التجنيد خارج إطار الدولة، واعتبره مجرما ومحرما أيضا، كونه خارج المؤسسات الرسمية، وهو ما سخرت منه مصادر سياسية التي ذكرت القيادات المجتمعة بقيام قيادات الاخوان بتدريب وانشاء مليشيات الحشد الشعبي باكثر من 5 الف فرد.

وفي حين تجاهلت اللجنة الأمنية الاعتداءات ضد هيئة مستشفى الثورة بتعز ، اقرت القيادات المجتمعة ما اسمته “معالجة إشكالية الجرحى بشكل عام، ومستشفى الثورة بشكل خاص”، في تجاوز قانوني لكون الهيئة مؤسسة مستقلة تتبع رئاسة الوزراء وليس السلطة المحلية.

المصدر :الرصيف برس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*