فضيحة.. مصور صحفي يكشف عن تواجد سجون سرية تابعة للاخوان بتعز

يـونــ13ــيو_نقلا_عن_تحديث_نت

أفرجت قوات عسكرية عن المصور طه صالح، عصر اليوم الجمعة، بعد خمس ساعات من احتجازهم له على خلفية تصويره قصة إنسانية لعائلة تدمَّر منزلها شرق مدينة تعز وسط اليمن.

وقال طه صالح، في بلاغ لنقابة الصحفيين، إن طقماً عسكرياً قام باختطافه مع مساعده محمد هائل أثناء تصويره قصة عائلة تدمر منزلهم بسبب الحرب، في العاشرة صباحاً، من جوار جامع التوحيد بمنطقة الجحملية جنوب مدينة تعز.

ولفت المصور طه صالح إلى أنه اختطف مع مساعده لمدة خمس ساعات في غرفة مظلمة في أحد المباني المجاورة لمدرسة محمد علي عثمان الواقعة في خط النار بين قوات الجيش ومليشيات الحوثي شرقي مدينة تعز.

كما أشار صالح إلى أنهم صادروا كاميرته وهواتفه، ومنعوا اتصاله بعائلته أو قادة الجبهة الشرقية لإبلاغهم باختطافه، وبعد خمس ساعات سمحوا له بالتواصل مع أسرته بشرط إبلاغهم بأنه مخزن عند أصدقائه، وأطلقوا سراحه الثالثة عصراً.

وبحسب بلاغ صالح، هذا السجن لا يتبع إدارة الأمن أو البحث الجنائي في المحافظة، بل هو أحد السجون الخاصة والسرية التابعة للقطاع المسؤول عن الجبهة الشرقية لمدينة تعز.

وأضاف طه صالح: “وجدت محتجزاً بداخل هذا السجن يقول لي من يدخل هذا السجن لا يسمحوا له بالاتصال بأحد، وأخبرني بقصص ناس احتجزوا لأيام دون علم أهلهم أنهم محتجزون، وحكى لي عن قصص معتقلين بشكل شبه يومي يدخلون هذا السجن غير الرسمي”.

وتمتلك جماعة الإخوان أكثر من عشرين سجناً سرياً في مدينة تعز، ويغيب فيها عشرات المواطنين والعسكريين، وبعض الناشطين المدنيين، من أبرزهم، أيوب الصالحي وأكرم حميد.

وتأتي هذه الحادثة بالتزامن مع إطلاق سلطة الأمر الواقع التابعة لتنظيم الإخوان حملات ملاحقة لإرهاب الصحفيين والحقوقيين لمنع توثيق حالات الاعتداءات الجنسية على الأطفال من قبل عناصر مليشياتهم المسلحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*