اولياء دم شهيدي الخميس الدامي بتربة تعز يستنكرون التلاعب الفاضح بقضيتهم.

يـونــ13ــيو_تعز

رغم مرور اكثر من نصف شهر علي التقطع والتصفية الجسدية للشهيدين/أسامة عبدالحكيم الاشعري وأشرف عبدالجبار الذبحاني في الخميس الدامي بمدينة التربة من قِبل مجاميع مسلحة تتبع احد القيادت العسكرية وعدد من من مليشيات الحشد الشعبي والتي قدمت من تعز،في جريمة مشهودة استفزت كافه الاطياف الاجتماعية والمدنية والسياسية بالحجرية..فلا تزال تلك القضية والتي تحولت الي قضية رأي عام تراوح مكانها وتعمل اطراف عدة من اجل تمييع القضية ومحاولة طمس معالمها من اجل مساعدة الجناة المجرمون للافلات من العقاب العادل.
ومن هذا الجانب اصدر اولياءدم المغدورين في جريمة الخميس الدامي2019/10/3م بلاغ صحفي اشاروا فيه لنفاذ صبرهم من تلك المماطلة الممنهجة ومحاولة طرف بعينه حرف مسار القضية ونقل مايحصل في تعز للحجرية من تهريب الجناة ومساعدتهم من الافلات من العقاب ومحاولة تحويل التربة والحجرية الي مسرح للجريمة المنظمة والتي من خلالها يتم اسكات اصوات المعارضين والمطالبين بسيادة النظام والقانون وترسيخ دولة المؤسسات والمواطنة المتساوية..
الجدير ذكره بان هناك محاولات عدة لطمس معالم الجريمة منهامحاولات عدة تهريب الطقم العسكري والذي ارتكبت به جريمة تصفية الشهيدين،والرفض التام لتسليم بقية الجناة والذين يحتمون عند احد القيادات العسكريةبالمنطقة والذي احتموا لديه بعدارتكاب جريمتهم، وكذا عدم تسليم اسلحة الجريمة…والمحاولات المتكررة لتغييرلجنة التحقيق بلجان تم استقدامها من مدينة تعز رغم ان نيابة الشمايتين هي المعنية بالتحقيق.

ونضع بين ايديكم البلاغ الصحفي كي يعلم الجميع حجم الآلم والغبن الذي يرزح تحته اولياء الدم والمعاناة من عدم انصافهم..

بلاغ صحفي
من اولياء دم الشهداء المغدور بهم مرافقي محافظ تعز ١- الشيخ اسامه عبدالحكيم شمسان الاشعري ٢- اشراف عبدالجبار
مطلبنا واضح لقضية جنائية واضحه وضوح الشمس ارتكبت بدم بارد بوضح النهار أمام مرئى ومسمع الجميع :

١_على لجنه التهدئة العمل بحيادية مطلقه وتوضيح الأطراف الرافضه لتسليم بقيه الجناه وأداه الجريمه للجميع وتعرية الأطراف الضالعه بالجريمه.
٢-على الجهات المختصه بالقضية الاستعجال بالإجراءات وعدم المماطلة وعدم السماح بالتلاعب بأوراق القضيه من أطراف لهم ضلع بالجريمه مالم تتحمل المسؤوليه .

مالم سيكون هناك تصعيد من اولياء الدم ومناصريه وسيكون تصعيد ضد كل من تهاون و يحاول التهاون بقضيتنا.

ان الجريمه المرتكبه لاتخص اولياء الدم فقط وانما تخص الحجريه والتربه وذبحان وان هذا التلاعب مرفوظ تماما
وان ماتقوم به اللجنه من مماطله في تسليم بقيه القتله
وادواتهم واسلحتهم واطقمهم وقياداتهم ومن املاء عليهم الاوامر بتنفيذ الجريمه في وضح النهار أمام الناس جميعا بدم بارد لن تغفر ابدا.
والله لندفع الغالي والنفيس ولن نتراجع عن مطالبنا وهي القصاص لمرتكبي الجريمه ووتحقيق العدالةولن يضيع حق ورائه مطالب
وكذلك التصريح بسبب رفض التحقيقات وتحويل القضيه لجهه الاختصاص
و رفض التعرف على مرتكبي الجريمه ومطابقة الصور.
والله من وراء القصد
المجد والخلد للشهداء

أولياء دم المغدور بهم
اسامة عبدالحكيم الاشعري
واشرف عبدالجبار الذبحاني
٢٠١٩/١٠/١٩م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*