صورة الكاتب

الحقيقة كلمة مرة !!… الاحزاب تحبط انقلابا اخوانيا في تعز …؟!

✍جميل الصامت

تمكنت فروع للاحزاب والتنظيمات السياسية في محافظة تعز من احباط محاولة انقلابية فاشلة لجماعة الاخوان في المحافظة كانت تستهدف الاطاحة بمحافظ المحافظ الاستاذ نبيل شمسان الذي اجبرته ذات الجماعة على النزوح القسري خارج البلاد، منذ تعينه خلفا لسلفه امين محمود الذي ازيح بعملية انقلاب قادته خليه الاخوان في مكتب الرئاسة والجنرال الكارثة ،لازاحة محمود عن موقعه ،رغم ماحظي به من تاييد شعبي كاسح كرجل دولة من طراز فريد ،الامر الذي زاد من نقمة الشعب على جماعة الاخوان .

واعلنت الاحزاب مواقفا صريحة عبر بيانات لها ترفض ذلك الانقلاب وتنفي علاقتها باي ترشيحات من شأنها الاطاحة بالمحافظ نبيل شمسان وهو ما شكل فضيحة للجماعة التي تعيث فسادا في المحافظة وتحاول الهروب الى الامام من استحقاقات انتفاضة الشارع ضدها بتدبير انقلاب للاطاحة بالمحافظ وتقديمه ككبش فداء لفسادها .

المراقبون عدوا خطوة الاحزاب جريئة ومحل تقدير ومثلت صفعة مدوية للاخوان الذين سعوا لتمرير انقلابهم من خلال استغلال الحراك الشعبي في الشارع لتقدم انفسهم كمنقذ ولو بالسطو على موقع المحافظ ،
الاخوان استمالوا عدد من المحسوبين على بعض الاحزاب للتغطية على خطة الانقلاب بجمع التوقيعات بحسب نصيحة (الخلية والجنرال) لتقديمها للرئيس على انها عزل للمحافظ الغائب وترشيحات من الاحزاب والتنظيمات السياسية في محافظة تعز للوكيل عبدالقوي المخلافي ليصبح بديلا عن شمسان محافظا لتعز ..

لكن ردود الاحزاب كانت واضحة وباحباطها للمحاولة الانقلابية وكشفها للمخطط الاخواني ،تكون قد انضمت للشارع المنتفض ضد الفساد .

جماعة الاخوان كشرت عن انيابها واستحوذت على الوظيفة العامة وفرضت سلطة امر واقع متمردة على راس السلطة المحلية في المحافظة .

ومؤخرا فجرت التحالف السياسي لدعم الشرعية مجبرة اهم الشركاء السياسين على المغادرة لهذا التكتل بعد تفجير مماثل لتحالف اللقاء المشترك ادى في النهاية للقضاء عليه ،وهو ما يعد مؤشرا خطيرا على ثقافة الاقصاء والاستفراد المتاصلة في وعي الجماعات التي تقتنص الفرص لتظهر انتهازية مفرطة واستعداء للجميع في سبيل الاستفراد بالقرار والغنيمة للدولة .

لم تكتف الجماعة بان يبقى وكيلها يمثل نصف محافظ يمارس العبث بل ارادت ان تستأثر بالموقع كاملا في ظل حالة رفض شعبي لها ،وخسارة كل الحلفاء ،معتمدة على خلية مكتب الرئاسة التابعة لها ودعم الجنرال الكارثة ؟!

عضو مؤتمر الحوار الوطني الدكتورة الفت الدبعي سخرت من تصريحات الوكيل عبدالقوي المخلافي كونها تمثل فضيحة لوكيل لايجيد استيعاب او فهم مضامين مخرجات الحوار الوطني المتعلقة بالتظاهرات ،داعية الناشطين في تعز للرد على الوكيل الذي تسعى الجماعة تنصيبه محافظا ولو عبر محاولة انقلاب فاشلة يمكن ان تمرر لولا تصدي الاحزاب لها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*