الحكومة اليمنية تضع الأمم المتحـدة أمام شرط مهم لإعداد خطة الاستجابة الإنسانية 2019

#يـونــ13ــيو_عدن_متابعات

استبقت الحكومة اليمنية الشرعية ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي، إعداد خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام القادم 2019م، بوضع شرط مهم يجب على الأمم المتحدة أخذه بعين الاعتبار، وهو إعداد الخطة الإنسانية بعد مناقشتها مع الوزارات المعنية بالحكومة الشرعية.

وشدد نائب وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور نزار باصهيب، على ضرورة إعداد منظمة الأمم المتحدة خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام القادم 2019م بالتنسيق مع الوزارات المعنية في العاصمة المؤقتة عدن.

وجدد خلال لقائه في عدن، اليوم، مع ممثلي منظمة الأمم المتحدة الأوتشا والمنظمات الدولية، التأكيد على اعتماد المسوحات الخاصة بالاحتياجات المطلوبة وتحديد أولويات التدخلات العاجلة في مختلف القطاعات بعد مناقشتها مع الوزارات في الحكومة الشرعية، بعيداً عن التعامل مع أي جهات خارج إطار القانون والدولة الشرعية.

ونوه نائب وزير التخطيط باصهيب، بخطاب أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، الذي أكد أن الأمم المتحدة لا تعترف إلا بحكومة شرعية واحدة في اليمن، وهذا يعني عدم اعترافها بحكومة الميليشيا الانقلابية.

تعليق واحد

  1. Nabeha Saeed:
    لوكانت مايسمى بثورة 26 سبتمبر حققت اهدافها وأجتثت معضلة اليمن المزمنه من الجذور لما حدثت نكبة 21 سبتمبر التي لازالت اليمن تعيش تداعياتها الكارثيه .
    26 سبتمبر فصلت على مقاس شيخ القبيله وبالذات قبيلتي حاشد وبكيل وتقاسمت السلطه مع فلول الإمامه في اتفاقية الطائف عام 1970م حيث تبواء الكثير من هذه الفلول مناصب مفصليه وعليا في السلطه ونصت ايضاً هذه الإتفاقيه على بقاء صعده منطقه مغلقه على الزيديه الدينيه الهاشميه التي ظلت كامنه هناك وفي حالة بيات شتوي اكثر من اربعين عاماً إلى ان أطلت برأسها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*